مؤسّسة أكاديميّة بحثيّة فكريّة مستقلّة، غير حكومية، غير حزبية، تسعى للمساهمة في بناء حاضر ومستقبل سوريا

وضع مأساوي في مدينة قلعة المضيق والمجلس المحلي يناشد لوقف القصف وتحرك المنظمات

11

استنكر المجلس المحلي في مدينة قلعة المضيق قيام الطائرات الروسية والأسدية بشن عشرات الغارات الجوية على المدينة الواقعة بريف حماة الغربي، والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

وأشار المجلس عبر بيان أصدره إلى أن الطيران الروسي استهدف في العشرين من الشهر الجاري مدينة قلعة المضيق بعدة غارات، حيث خلف القصف عدد من الشهداء و العشرات من الجرحى أغلبهم من النساء والأطفال، واستمر القصف على مدار ثلاثة أيام حيث تم استهداف المدينة باليوم الأول بصواريخ شديدة الانفجار وباليوم الثاني بالصواريخ العنقودية واليوم الثالث بالصواريخ الفراغية.

ولفت المجلس في بيانه إلى أن القصف تركز على أماكن تجمع المدنيين كالسوق العام للمدينة والمدارس والفرن الألي والمنازل، مما خلف دمار هائل في البنى التحتية، وحدوث موجة نزوح كبيرة للأهالي شملت ما يقارب “40 ألف نسمة” ومجزرة بلغ عدد الشهداء فيها “14 شهيد”، مع إمكانية ارتفاع العدد بسبب وجود العديد من الجرحى المصابون بجراح خطرة.

وطالب المجلس المدنيين في المدينة بتوخي أقصى درجات الحذر و الابتعاد عن مناطق القصف حتى يتم تفقدها من القنابل العنقودية التي لم تنفجر بعد.

ووجه المجلس مناشدات للمنظمات الإنسانية من أجل استيعاب هذه المأساة الطارئة وتقديم الخدمات الأساسية التي يحتاجها المدنيين.

المصدر: شبكة شام

تعليقات