مؤسّسة أكاديميّة بحثيّة فكريّة مستقلّة، غير حكومية، غير حزبية، تسعى للمساهمة في بناء حاضر ومستقبل سوريا

مناورات إسرائيلية هي “الأكبر منذ عقدين” على الحدود اللبنانية السورية

6

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قواته ستبدأ غداً الثلاثاء ما يسمى بمناورات “نور داغان” للفيلق الشمالي، وهي مناوراتغير مسبوقة تمتد لعشرة أيام في المناطق المتاخمة للحدود مع لبنان وسوريا.

وستكون هذه المناورات الأكبر منذ عشرين عاماً، وستشهد مشاركة 20 فرقة عسكرية من الألوية والأسلحة العسكرية كافة.

وقال الجيش في بيان إن هذه المناورات كانت ضمن خطة التدريبات العسكرية للعام الحالي، وإنها تهدف إلى الوقوف على الجاهزية العسكرية لمواجهة حرب واسعة قد تندلع في شمال إسرائيل.

وتشمل المناورة، تدريب هيئة التكنولوجية واللوجستية وقدراتها بما فيها قدرات تكنولوجية متقدمة، والتموين جواً وبراً في مختلف الظروف.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أجرى مطلع العام الحالي تدريبات على حرب افتراضية في لبنان تستهدف “حزب الله” اللبناني حملت اسم “السهم الأزرق”، واشتملت على تدمير نفق للحزب واحتلال مناطق جديدة.

وتعتبر هذه المناورات أول رد عملي إسرائيلي، يأتي تزامناً مع إعلان جهات رسمية في تل أبيب عن توجسها الشديد من انتشار الميليشيات الإيرانية في سوريا، وهي الميليشيات التي تتهمها جهات إسرائيلية بالتواجد في المناطق الحدودية المشتركة بين سوريا وإسرائيل.

ويجري عادة جيش الاحتلال مناورات عسكرية مختلفة خلال العام، يهدف من خلالها إلى التهيؤ لمواجهة اندلاع حرب في جبهتي الشمال والجنوب، كما يتدرب الجيش على كيفية إخلاء مستوطنين إسرائيليين خلال ساعات الحرب، كما تقام مناورات بحرية وأخرى جوية.

ويسعى جيش الاحتلال من خلال كل ذلك إلى تحسين قدرات قواته لمواجهة سيناريوهات مفاجئة، ويختبر جاهزية قواته للتعامل مع أي هجمات.

المصدر:
الأهرام ـ السورية نت
تعليقات