وقال عمال إغاثة وسكان وموقع إخباري للمعارضة السورية  أن طائرات روسية مقاتلة نفذت 6 غارات جوية على الأقل، استهدفت وسط مدينة إدلب وعددا من المنشآت الحكومية والمناطق السكنية في المدينة الواقعة في شمال غربي سوريا.

وقال عمال الإغاثة إن هناك 43 حالة وفاة مؤكدة، بينما توجد 30 جثة أخرى على الأقل تم انتشالها ولم يتم التعرف عليها بعد، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

كذلك ذكر موقع شبكة سوريا مباشر أن مقاتلات روسية استهدفت وسط مدينة إدلب مما أدى إلى مقتل 40 شخصا على الأقل.

وقالت الشبكة نقلا عن ناشطين إن “المقاتلات الحربية الروسية استهدفت مركز الإسعاف ومركز الدفاع المدني والمحكمة وسط المدينة، بالإضافة لاستهداف منازل المدنيين في شارع الجلاء ومحيط مدرسة العروبة فيه”.

وأشارت الشبكة إلى سقوط جرحى جراء الغارات الجوية على أحياء إدلب ونقلت عن ناشطين تأكيدهم باستمرار الغارات الجوية على المدينة.

كذلك شنت الطائرات الروسية غارات أخرى على مدن ومناطق أخرى في سوريا، منها جسر الشغور في ريف إدلب ومدينتا  اللطامنة ومورك وقرى الصياد ولحايا ومعركبة  في ريف حماة الشمالي.

وقال اتحاد تنسيقات الثورة السورية إن الطيران الروسي استهدف خان طومان والزربة وبرقوم وكفرناها في ريف حلب الجنوبي بأكثر من 36 غارة.

أما الغارات على مدينة الباب في ريف حلب الشرقي فأسفرت عن مقتل 5 أشخاص على الأقل وإصابة العشرات بحسب سوريا مباشر.

بالمقابل قتل 10 أفراد من القوات الحكومية في اشتباكات مع المعارضة المسلحة في منطقة المرج في الغوطة الشرقية لدمشق.

“نقلًا عن سكاي نيوز عربية”