مؤسّسة أكاديميّة بحثيّة فكريّة مستقلّة، غير حكومية، غير حزبية، تسعى للمساهمة في بناء حاضر ومستقبل سوريا

درعا تحترق.. 9 شهداء جراء الغارات الروسية على اليادودة وأم المياذن

10

واصلت الطائرات الروسية اليوم السبت حملتها العسكرية “الشرسة” على الأحياء السكنية في مدينة درعا وريفها مخلفة عشرات الشهداء والجرحى، وتأتي هذه الغارات رغم تعهدات موسكو في ختام مباحثات “أستانا” بإيقاف استهداف المناطق المحررة.

وقال مراسل أورينت، إن الطائرات الروسية استهدفت اليوم بلدة اليادودة في ريف درعا الغربي بعدة غارات جوية ما أوقع 5 شهداء بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى بعضهم بحالة خطرة.

وأضاف مراسلنا، أن الطيران الروسي ارتكب مجزرة ثانية في أم المياذن بعد استهداف الأحياء السكنية في البلدة ما تسبب بسقوط 4 شهداء من عائلة واحدة، كما تم استهداف بلدات المزيريب وبصرى الشام وغرز بصواريخ من نوع فيل الأمر الذي أوقع المزيد من الجرحى.
وكانت طائرات العدوان الروسي استهدفت أمس مدن وبلدات ” النعيمة واليادودة وبصرى الشام وأم المياذن وتل شهاب” بريف المدينة مخلفة 6 شهداء.

من جهة ثانية نشرت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” أسماء قتلى قوات الأسد الذين لقوا مصرهم في حي المنشية بدرعا البلد، خلال 5 أيام من انطلاق معركة “الموت ولا المذلة”، والتي بلغت 36 ضابطاً وعنصراً، أبرزهم  (العميد عيسى عبد الكريم محمد، والعقيد ثائر كامل ريحانة، والمقدم أصف ونوس، و الرائد عهد محمد حسن).

يذكر أن غرفة عمليات “البنيان المرصوص” كشفت في وقت سابق أسباب معركة “الموت ولا المذلة” في درعا البلد، وأبرزها “استمرار الخروقات المتكررة من قبل النظام، ومحاصرته بعض القرى، والقصف بالطيران وصواريخ الفيل، وعدم تفاعل الدول في ردع النظام المجرم وأعوانه من القوات الإيرانية وميليشيات حزب الله اللبناني والمرتزقة من الجنسيات المختلفة، ومحاولته التقدم على عدة محاور باتجاه جمرك درعا القديم”.

“نقلًا عن أورينت نيوز”

تعليقات