مؤسّسة أكاديميّة بحثيّة فكريّة مستقلّة، غير حكومية، غير حزبية، تسعى للمساهمة في بناء حاضر ومستقبل سوريا

الجعفري يغادر غاضباً.. ودي ميستورا يسلم وفد النظام ورقة لدراستها

7

اجتمع اليوم الجمعة وفد نظام الأسد مع المبعوث الأممي إلى سوريا دي ميستورا الذي قام بتسليم وفد الأسد ورقة لدراستها دون الكشف عن فحواها، ويأتي هذا الاجتماع بعد مغادرة وفد النظام غاضباً من الجلسة الافتتاحية لمفاوضات جنيف جراء توجه المبعوث الأممي إلى طاولة وفد المعارضة أولاً عند انتهاء الجلسة.

شكل المحادثات

وقال بشار الجعفري إنه تلقى ورقة من مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا وسيدرسها الآن لكن أول اجتماع لم يتطرق لشيء سوى شكل المحادثات.

وأضاف الجعفري بعد مناقشات استغرقت نحو ساعتين “تطرقنا خلال هذه المحادثات إلى شكل الاجتماعات المقبلة وأعني بذلك تطرقنا إلى مسائل تتعلق بشكل الجلسة فقط.” وتابع بقوله “في نهاية الاجتماع تسلمنا ورقة من السيد دي ميستورا واتفقنا أن ندرس هذه الورقة على أن نعود عليه في الجلسة القادمة بموقفنا من محتويات هذه الورقة.”

وفد النظام يغادر القاعة!

وكان دي ميستورا، بدأ أمس الخميس بعد انتهاء كلمته في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر جنيف 4 بمصافحة وفد المعارضة أولاً برئاسة نصر الحريري ثم توجه إلى طاولة وفد حكومة الأسد ليجد بشار الجعفري وفريقه قد غادر القاعة
وفي محادثات جنيف السابقة قبل نحو عشرة شهور اضطر دي ميستورا للتنقل بين الوفود التي لم تجتمع قط في قاعة واحدة. وحققت المفاوضات تقدما بطيئا لكن تم تعليقها مع تصاعد قصف النظام على المناطق المحررة.

اجتماعات وفد الهيئة العليا للمفاوضات

في الجهة المقابلة، انطلقت اجتماعات وفد “الهيئة العليا للمفاوضات”، التابعة للمعارضة اليوم لبحث مستجدات الأمور، بعد أن حقّق المبعوث الدولي خرقاً في اليوم الأول من جولة مفاوضات جنيف 4 بجمع الأطراف في الجلسة الافتتاحية.

وكان المتحدث باسم وفد المعارضة إلى جنيف “وائل علوان” اتهم دي مستورا بتعمد إشغال المعارضة بالقضايا الإجرائية في اليوم الأول لانطلاق مفاوضات جنيف.

وأشار “علوان” في تصريح لـ”أورينت نت” إلى أن المبعوث الدولي تراجع عن وعود رسمية كان قطعها خلال اجتماعه مع وفد المعارضة قبيل انطلاق مفاوضات جنيف، بأن يكون الوفد وتشكيله هو من اختصاص الهيئة العليا للمفاوضات، بعد ضم عدة شخصيات من منصات “موسكو والقاهرة”، حيث شدد وقتها على أنه لن يتم دعوة أية شخصيات أخرى لا بصفة استشارية أو رسمية في حال توصلت الهيئة والائتلاف والفصائل العسكرية إلى تشكيل وفد موحد ومتناغم، وهو الأمر الذي حدث فعلاً، لكن المعارضة فوجئت بدعوة دي مستورا لمنصات “موسكو والقاهرة” بشكل منفصل.

“نقلًا عن أورينت نيوز”

تعليقات